اخرالاخبارالعربية والدولية

13 لاعبا يكتشفون “الكان” ويراهنون على إقناع بلماضي

يجمع الكثير من الملاحظين بأن العناصر الجديدة التي ستكتشف “الكان” يبقى طموحها منقسما بين إثبات الذات بغية كسب ثقة الطاقم الفني، خاصة التي لا تزال متواجدة في مقعد البدلاء، أو لم تسجل حضورا كثيرا مع المنتخب الوطني الأول، والكلام ينطبق بالدرجة الأولى على الأسماء التي خطفت الأضواء في نهائيات كأس العرب، وساهمت بشكل فعّال في التتويج بهذا اللقب الإقليمي تحت قيادة المدرب مجيد بوقرة، على غرار الياس شتي وبن عايدة وبدران وبن دبكة وتوقاي والبقية، أو الأسماء الشابة التي احترفت مؤخرا وكسبت في الوقت نفسه ثقة المدرب جمال بلماضي، على غرار آدم زرقان واللاعب الأسبق لوفاق سطيف عمورة، وكذلك هاريس بلقبلة الذي كسب ثقة بلماضي مجددا بعدما شطب اسمه من النسخة السابقة من “الكان” بسبب الفضيحة المدوية التي صنعت الكثير من الجدل آنذاك، كما يسود ذات الطموح أسماء أخرى تعتبر تلقيها الدعوة بمثابة مكسب مهم، في صورة زغبة الذي كان بديلا لمبولحي في نهائيات كأس العرب.

من جهة أخرى، فإن هناك أسماء أخرى تطرق أبواب “الكان” لأول مرة لكن من موقع قوة، بحكم أنها تعد بمثابة الأوراق الرابحة في تشكيلة المدرب جمال بلماضي، وفي مقدمة ذلك لاعب الوسط رامز زروقي الذي يبقى محل إشادة وتنويه الفنيين والجماهير الجزائرية، شانه في ذلك شأن سعيد بن رحمة وأسماء أخرى بمقدورها أن تمنح الإضافة رفقة بقية الركائز التي ساهمت في عودة الجزائر بالتاج الإفريقي خلال النسخة السابقة التي احتضنت مصر صائفة العام 2019، يتقدمهم الحارس رايس مبولحي وعناصر الدفاع بقيادة عطال وبن سبعيني وماندي وبن العمري، إضافة إلى عناصر أخرى صنعت الفارق في الوسط والهجوم في صورة بلايلي ومحرز وبونجاح وآدم وناس والعائد ياسين براهيمي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.