اخرالاخبارالعربية والدولية

ميتا تجمد التوظيف لفريق التسويق ومنتجات أخرى

أوقفت شركة ميتا استثماراتها في عدد من المنتجات، بما في ذلك الفرق التي تم تشكيلها في وقت مبكر من الوباء للتنافس مع Zoom وبناء ميزات التسوق.

وبالإضافة إلى تجميد التوظيف لمناصب هندسية معينة، أوقفت الشركة مؤخرًا أيضًا تعيين علماء البيانات ذوي المستوى المنخفض.

وبينما تسبب تجميد التوظيف في تخوف الموظفين من اقتراب تسريح العمال، قال الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج في اجتماع داخلي إنه لا يوجد تسريحات مخطط لها.

وقال زوكربيرج: لا يمكنني تقديم وعد دائم بأننا لن نضطر إلى إعادة النظر في ذلك مع تغير الأمور. ولكن ما يمكنني قوله هو إن توقعاتنا ليست أنه يتعين علينا القيام بذلك. وبدلاً من ذلك، ما نقوم به أساسًا هو أننا نوجه النمو إلى المستويات التي نعتقد أنها قد تكون قابلة للإدارة بمرور الوقت.

وبدأ قادة الشركة في الأيام الأخيرة بإخبار فرق معينة بأنهم لن يكونوا قادرين على تعيين مهندسين جدد أو تلقي تحويلات داخلية.

وتمثل هذه علامة على أن هذه المنتجات المحددة لا تحقق أرباحًا أو أنها ليست ذات أهمية استراتيجية كافية لمواصلة الاستثمار بينما انخفض سعر سهم ميتا بنسبة 43٪ هذا العام.

وتأثرت فرق المنتج بالتجميد الهندسي بما في ذلك المواعدة والألعاب وماسنجر كيدز وفريق التجارة. كما تأثر فريق التواجد عن بعد الذي تم إنشاؤه أثناء الجائحة لإنشاء ميزات مكالمات الفيديو والصوت للتنافس بشكل أفضل مع Zoom.

وأكد جو أوزبورن، المتحدث باسم ميتا، إيقاف تعيين المهندسين ضمن فرق معينة. ولكن الشركة لا تزال توظف بنشاط في وظائف تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي.

وقال في بيان: نحن نقيم الأولويات الرئيسية في جميع أنحاء الشركة وندعمها خاصة فيما يتعلق بأعمالنا الأساسية ومختبرات الواقع.

مارك زوكربيرج قلل من احتمال تسريح ميتا للموظفين

داخل مختبرات الواقع، التي توفر برمجيات وأجهزة ميتافيرس التي يراهن زوكربيرج عليها بشأن مستقبل الشركة، أخبر المدير التقني أندرو بوسورث الموظفين مؤخرًا أن الشركة تتجه إلى تجميد بعض المشاريع لصالح مشاريع أخرى.

ولن يتم نقل الموظفين من القسم، الذي يضم أكثر من 17000 شخص. كما لم يتم الإبلاغ عن تغييرات محددة ضمن الفريق داخليًا حتى الآن.

وحسبما قال زوكربيرج للموظفين في الأسبوع الماضي، فإن ميتا تضررت بسبب الصعود السريع لمنصة تيك توك. كما أن عمليات البيع الواسعة النطاق لأسهم التكنولوجيا وتغييرات تتبع إعلانات آبل أفقدتها مليارات الدولارات من عائدات الإعلانات.

وفي الوقت نفسه، حاول زوكربيرج أن يؤكد لهم أن الشركة، بميزانيتها العمومية وأرباحها الفصلية بمليارات الدولارات، في وضع قوي للاستمرار. فيما يعتقد الكثيرون في وول ستريت أنه يمكن أن يكون ركودًا طويل الأمد في سوق الأسهم.

وقال خلال الاجتماع الداخلي الشامل: عندما نخفض أهداف النمو، فإنك تسمع مجموعة من التكهنات حول وجود مشاكل. ولكن أريد أن أوضح أننا في وضع قوي للغاية ولدينا عمل جيد للغاية، وما زلنا ننمو بسرعة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.